الرئيسية » هدايا ترويجية

هدايا ترويجية

هدايا اعلانية
هدايا دعائية
هدايا ترويجية

هذه الأسماء الثلاثة هي لشئ واحد، وهو عبارة عن صنف أو منتج يتم اختياره بعناية من حيث:النوع والشكل والحجم واللون.

يفضل أن يكون نوع الصنف مناسباً لأن يكون هديه دعائية، فمثلاً لا يعقل أن نختار مجسم سفينة شراعية هدية للعام الجديد، فالعام الجديد دائماً هداياه تكون أقلاماً أو أجندات أو كالندرات أو أو ………. لكن مجسم السفينة الشراعية يناسب أن يقدم كدرع هدية في ختام احتفال أو فعالية أو تكريم.

كلما كان الشكل بسيطاً وعادياً غير معقداً وكلما وجدت فيه مساحة مسطحة كافية للطباعة عليها كان مناسباً لأن يكون هدية اعلانية.

كلما كان الحجم صغيراً نسبياً كلما كان مناسباً لسهولة الشحن والحمل والاهداء، كما أنه لن يأخذ حيزاً كبيراً عند استخدامه والطباعة عليه.

كلما كان لون الصنف فاتحاً أو أبيضاً كلما كان أفضل، لسهولة الطباعة عليه، وظهور المطبوع عليه.

اذاً الهدية الاعلانية هي صنف يتم اختياره بعناية من حيث النوع والشكل والحجم واللون، ثم يطبع عليه شعار الشركة أو الجهة واسمها أو أي صورة أو نص أو مادة، وتتعدد هنا طريقة الطباعة على الهدايا الترويجية، فاستخدام اللون الواحد او اللونان يناسبه طباعة السلك سكرين (طريقة يدوية بمعاونة بعض الأدوات)، وهي الأكثر شيوعاً في الماضي، وأقلاهم تكلفة، أما استخدام أكثر من لونين يناسبه الطباعة بالآلات، وهنالك الطباعة بالتطريز وتفضله المدارس والمؤسسات التعليمية وبعض الشركات ذات العمالة الكبيرة.

ملحوظة: اذا كانت الألوان متداخلة في المادة المطلوب طباعتها، فهنا يجب الطباعة باستخدام الآلات، أما اذا كانت الألوان مفصولة من بعضها فيفضل استخدام طريقة السلك سكرين لانخفاض تكلفتها وعدم وجود تعقيدات في توفير موادها الأولية من أحبار وغيرها، ويفضلها الكثيرون لأنها لا تترك آثاراً في مكان الطباعة وعندما نستخدم المثبتات الأصلية مع التسخين فالنتيجة تكون طباعة مضمونة بجودة عالية لا تتأثر بالغسيل أو النظافة أو الشمس.

تطورت طباعة الهدايا الاعلانية في بعض الدول المتقدمة فأصبح لكل نوع آلة خاصة للطباعة عليه، فمثلاً القمصان والملابس والأكياس، تطبع بماكينات مثل ماكينات الاوفست، وهي سريعة جداً ولكنها مكلفة خاصة مع الكميات القليلة.

الهدايا الاعلانية أو الدعائية بمنظور آخر هي الهدايا والتذكارات التي تقوم بإهدائها وتوزيعها الشركات أو الأشخاص للآخرين، وقد يفسرها البعض على أنها رشوة أو تقدم مقابل شئ، لكن ليس من الضروري أن تقدم لهذه الأسباب، بل السبب الرئيسي لتقديم هذه الهدايا هو ترسيخ اسم وشعار الجهة المقدمة للهدية في ذهن المتلقي للهدية (المستهلك) إن كان شخصاً أو شركة، ويمكن أن يكون هذا الشعار أو الاسم لشركة أو منتج أو شخص، وتعتمد الشركات هذه الطريقة لأنها أحد أهم فنون التسويق وأكثرها جاذبيةً ووقعاً في نفس المستهلك ويجهل كثيرون ما للهدايا الاعلانية من دور ايجابي في تسويق منتجاتهم وبقاء صداها، لهذا لجأت كثير من الشركات إلى الهدايا الاعلانية واعتمادها كوسيلة من الوسائل المستخدمة لحملاتها التسويقية لزيادة حجم مبيعاتها وتوسيع أعمالها.

الهدايا الدعائية هي وسيلة بسيطة غير معقدة وتعتبر من أفضل الوسائل التي تستخدم لنشر العلامات التجارية وتسويق المنتجات والخدمات للعملاء الحاليين والمحتملين والسوق عامة، كما أن الأصدقاء والمعارف الذين يمثلون شبكة العلاقات العامة للشركة، هم من أهم المستهدفين لهذه الهدايا.

تستخدم الهدايا الترويجية بكثافة في المعارض والمؤتمرات والفعاليات، وعند اطلاق منتج جديد، كما أنها توزع في الأعياد، والمناسبات السعيدة والاحتفالات الوطنية، كما يقدمها بعض المدراء للزوار المهمين.

تشمل قائمة الهدايا الاعلانية الأجهزة الالكترونية والكهربائية وأجهزة الكمبيوتر واكسسواراته والأدوات المكتبية والمنزلية والمنتجات الجلدية والساعات والقمصان والقبعات وغيرها.

لكن أكثر الهدايا الإعلانية استخداماً هي: الأقلام، الكابات، التيشيرتات والبولو، الملابس، الحقائب، الأكواب أو الماجات، الدروع والكريستال والأكراليك، الفلاش، الماوس باد، الميداليات، ميداليات المفاتيح، علب كروت البزنس كارد، الأكياس بأنواعها، الدبابيس، البطاقات وحواملها، الأجندات، الكالندرات.

لمعرفة المزيد الرجاء الضغط على أي من الروابط التالية:
قم بتعبئة النموذج أدناه بأرقام اتصالك وتفاصيل الخدمة المطلوبة وسنقوم بالرد عليك والاتصال بك حسب المعلومات التي ارفقت وذلك في فترة لا تتعدى يوم عمل واحد

اتصال

 

تاكيد الهوية